القائمة الرئيسية

الصفحات

التحاليل الطبية

الفرق بين الورم والسرطان Difference between Tumor and Cancer

 

Difference between Tumor and Cancer

معني الورم Tumor


الورم هو تكاثر عشوائي للخلايا بحيث تفقد الخلية قدرتها علي الموت فتنقسم في جميع الاتجاهات دون وجود من يمنع أو يقيد تكاثرها، ولكن هذا الورم الناشئ ليس بالضرورة أن يكون خبيثاً فيلزمه بعض التغيرات في بنية الخلية حتي يتحول إلي ورم خبيث، ويكون هذا الورم الخبيث في بدايته متواضعاً في مكانه، ومع مرور الوقت وحسب شدة خباثته يبدأ بالانتشار والتوسع والانتقال إلي مناطق بعيدة معطياً النواقل الورمية التي يدل وجودها علي التقدم في مرحلة الورم وصعوبة وتعقيد العلاج.

فالسرطان إذاً لا يبدأ دفعة واحدة إنما هناك عدة مراحل يمر بها وهذه المراحل تحتاج إلي زمن قد يمتد لسنوات، ويصيب الخلايا ويؤدي إلي تكاثرها.


الفرق بين الورم الحميد والورم الخبيث


  • الورم الخبيث: هو النمو المستمر وغير الطبيعي لمجموعة خلايا بأحد أعضاء الجسم ويؤدي في النهاية إلي تدمير العضو الذي نشأ فيه الورم ثم ينتشر إلي أعضاء أخري.
  • الورم الحميد: ينمو ببطء ولا يؤدي إلي تدمير العضو الذي نشأ فيه إلا بعد فترة طويلة كما أنه غير قادر علي التغلغل إلي الأنسجة المجاورة.


أعراض الورم


المرحلة المبكرة من المرض قد تخلو من الأعراض تماماً إلا أن هناك بوادر للخطر يجب النبه إليها، والتوجه للطبيب المختص في حالة ظهورها مثل: 


  • الأورام الملونة علي الجلد.
  • القُرح التي لا تستجيب للعلاج.
  • الإفرازات الغير عادية.
  • النزيف من فتحات الجسم.
  • بحة الصوت.
  • صعوبة البلع.
  • هذا بالإضافة إلي ظهور أي ورم تحت الجلد أو الثدي.


يوجد في العالم 6 مليون مريض سنوياً بالسرطان، وفي مصر 100,000 مريض جديد سنوياً، 10 % من حالات السرطان تصيب الأطفال ولكنه أكثر انتشاراً في كبار السن وهو ثاني سبب للوفاة في البلاد المتقدمة ورابع سبب في البلاد النامية.


أسباب الإصابة بالسرطان


  • 35 % من الطعام.
  • 30 % من التدخين.
  • 5 % من الإصابات الفيروسية.
  • 5 % أسباب مهنية.
  • 5 % أسباب وراثية.
  • 3 % بسبب الإشعاع.
  • 2 % بسبب تلوث البيئة.
  • 15 % أسباب غير معروفة.


أنواع السرطان المنتشر في مصر


الإناث

  • الثدي 45 %
  • الجهاز الليمفاوي 9 %
  • الجهاز البولي 5 %


الذكور

  • المثانة والجهاز البولي 31 %
  • الجهاز الليمفاوي 11 %
  • الجهاز الهضمي 7 %


الورم والمعمل


حين يقوم الطبيب المعالج بإرسال عينة للتحليل الباثولوجي بالمعمل يتوقع المريض في أغلب الأحيان الإجابة علي السؤال التقليدي من المرضي، هل الورم حميد أم خبيث؟


وطبيعة السؤال تبين أن الغالبية العظمي من المرضي تغيب عنهم حقيقة هامة وهي وجود مجموعة أورام لا يمكن وصفها بأنها حميدة أو خبيثة، وقد تعاود الظهور في نفس المكان الذي استؤصلت منه، والمطلوب من المريض في هذه الحالة بالذات المتابعة المستمرة للتدخل الفوري في حالة ظهور الورم مرة أخري أو التحول من ورم حميد إلي ورم خبيث.

ولعل أكبر مشكلة تواجه الطبيب الذي يفحص عينة للأورام أو الأنسجة هي عدم توافر معلومات كافية عن العينة المرسلة أو معلومات خاصة بالمريض نفسه مثل السن، الجنس، التشخيص الإكلينيكي، صور الأشعة خاصةً في حالات أورام العظام، الرئة، التحاليل الأخرى التي قام المريض بإجرائها وباذات تحاليل دلالات الأورام.


وفي كثير من الأحيان يرفض المريض تسليم الفحوصات التي قام بها في معامل أخرى أو ينكر أصلاً أنه قام بأي فحوصات وهو أمر في منتهي الخطورة حيث أن الهدف من حضور المريض أصلاً إلي المعمل هو التشخيص وليس اختبار الطبيب.

ومما لا شك فيه أن هذا التشخيص الدقيق يعتمد علي خبرة الطبيب المتخصص في علم الباثولوجي واقتناعه الشخصي، فلا توجد أجهزة أو صبغات سحرية حتي الآن تستطيع تشخيص الورم تلقائياً

أحمد جبر
أحمد جبر
مؤسس موقع ويكيكيميا ، خريج كلية العلوم جامعة دمنهور 2015 ، حاصل علي دبلوم الكيمياء الحيوية التحليلية جامعة المنوفية 2017 ، بحب الفن جداً ، وبكتب شعر أيضاً وألفت العديد من القصائد علي اليوتيوب والفيس بوك مثل كدبة أبريل ، شبه الإنسان ، مسمار وصامولة ، سيلز ريفيو ، حادي وبادي ، قاضي الغرام ، ما تهتمش ، لسه فاكرها ، بالمللي ، وغيرها الكثير .. My Concept: make the CHANGE you want to

تعليقات