آخر الأخبار

ما هي أهم الفحوصات التي تجري للعروسين؟

 

أهم التحاليل للمقبلين علي الزواج

ما هي أهم الفحوصات التي تجري للعروسين؟

أهم الفحوصات التي تجري للعروسين هي:

  • صورة دم لتشخيص أمراض فقر الدم مع تحديد نوع الهيموجلوبين في بعض الحالات للتعرف علي فقر الدم المنجلي أو الثلاسيميا.
  • التعرف علي كمية الأجسام المضادة للحصبة الألمانية مع إعطاء التطعيم قبل الحمل في حالة عدم وجود مناعة.
  • الكشف عن التهاب الكبد بالفيروس ب والنصح بإعطاء اللقاح في حالة عدم وجود مناعة.
  • الكشف عن مرض نقص المناعة المكتسبة " الإيدز " في بعض الحالات وبإقرار من طالب الفحص.
  • الكشف عن بعض الأمراض الجنسية مثل الزهري والسيلان في حالات مختارة.
  • فحص خلايا عنق الرحم لمن سبق لهن الزواج أو المتزوجات.
  • فحص الثدي مع عمل أشعة لحالات مختارة.
  • فحص اختياري لمرض السل.
  • فحص انتقائي لطفيل التوكسوبلازما.
  • فحص لحالات مختارة للكشف عن فيروسات الهربس والسيتوميجالو فيروس والبروسيلا.
  • فحوص للكروموسومات عند الضرورة.
  • فحص للسائل المنوي للزوج وعمل مزرعة إذا وجد ما يستدعي ذلك.
  • فحص بعض الهرمونات إذا وجد ما يستدعي.

في حال اكتشاف خلل وراثي عند كلا الزوجين هل ينصح الطبيب بعدم إتمام الزواج أم يترك الموضوع لله المتدبر في كل أمر؟

يقول الله عز وجل " وفي أنفسكم أفلا تبصرون " صدق الله العظيم ، ويقول الرسول - صلي الله عليه وسلم - اختاروا لنطفكم ، والقاعدة الشرعية أنه لا ضرر ولا ضرار ، وحيث أن العلم الذي بين أيدينا هو بعض مما علمنا الله إياه فيجب توظيفه بما يحقق رخاء الإنسان.

وقد ثبت أن بعض الأمراض الوراثية مثل فقر الدم المنجلي - علي سبيل المثال - وهو صفة سائدة ، فإذا كان أحد الزوجين مصاباً والآخر سليماً فإن 50 % من الأطفال يكونون مصابين بالمرض والنصف الآخر حاملين للمرض ، أما إذا كان الطرف الآخر أيضاً مصاباً بالمرض فجميع الأطفال يولدون مصابين بالمرض.

 فيجب علينا كأطباء أن نحيط الطرفين علماً بخطورة هذا المرض واحتمالات انتقاله للأطفال وفرص التشخيص المبكر له والعلاج إذا وجد مع طرح الخيارات المتعددة والنصيحة الطبية بناءً علي المعلومات الموجودة بين أيدينا ، ثم عليهما أن يقررا استمرارهما في الزواج مع ما يحمله ذلك من أخطار علي صحة أطفالهما وأن يجد كل منهما طريقه مع شريك آخر قد لا يحمل المرض نفسه.

وهناك بعض الحالات النادرة التي قد تبدو الزوجة فيها في صورة أنثوية كاملة بل في الواقع رائعة الجمال مع عدم نزول الدورة الشهرية ، وقد يثبت فحص الكروموسومات ( الصبغيات ) أن التركيب الكروموسومي لها في الواقع ذكر.

ولكن لعدم قدرة المستقبلات الموجودة في الخلايا علي الاستجابة للهرمون الذكري فتنشأ كأنثى ولكن من دون مبيضين ولا رحم وتكون الخصية موجودة بداخل البطن ، وفي هذه الحالة يجب استئصال الخصية لتحولها في نسبة الربع تقريباً إلي أورام سرطانية ، والمتعارف عليه طبياً أنه يجب أن تعيش كأنثى حيث أنها مؤهلة لذلك تماماً نفسياً وجسدياً ولا ذنب لها علي الإطلاق فيما هي عليه.

ومع التمنيات للجميع بحياة سعيدة وخالية من المشاكل والعقبات.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -